الجمعة، 22 فبراير، 2013

بحث في فائدة المدونات. دعوة للترويج الجماعي.



مع أن المدونة تعتبر وسيلة نشر يفترض أن صاحبها يبذل مجهود كي يروج لها بحيث تصبح معروفة على الأقل لدى عدد كبير من المدونين ، إلا أن الواقع يثبت أن كثير من المواقع لا نسمع عنها إلا بالصدفة حين تتكلم عنها بعض وسائل الإعلام التقليدي أو نجد روابطها لدى الأصدقاء . هذا الواقع جعلني أبتسم و أنا أفكر في عنوان لهذه التدوينة حيث شعرت بأن مواقعنا أضحت شبيهة بالأطفال الذين ضلوا السبيل.

ماذا أقترح ؟ : ما أؤكده قبل أن أطرح اقتراحي هو أني لم أكتب هذه التدوينة كي أستعرض عضلاتي في فن الترويج لأن هذا مجال كتب فيه الكثير و كل من يرغب أن يكتسب خبرة في هذا الإطار ما عليه إلا أن يجري بحثا عبر جوجل و يطالع عشرات المواضيع  التي تشرح كيفية الدعاية للمدونات.


ما أقترحه هو أن أجد عدد من المدونين ممن لديهم رغبة في بذل بعض المال في سبيل الدعاية لمواقعهم ، فنشترك مع بعض للحصول على دعاية بأقل تكاليف .
الإعلانات نجريها في أكبر المواقع العالمية كجوجل و فيس بوك أو حتى في المواقع المحلية الكبرى عن طرق صفحة مشتركة نطلقها عبر موقع فيس بوك.

هذه الصفحة يروج فيها الأعضاء لآخر مواضيعهم ، على أن يساهم كل منا ببنصيبه في التكاليف  .

يمكن لمدونين آخرين اعتماد هذه الطريقة في إطار مجموعات أخرى تتراوح ما بين 5 إلى 7 مدونين ، أما أنا فأطلق عرضي أساسا لأصحاب المدونات المتخصصة . يمكن إدراج مدونة منوعة واحدة إلى المجموعة لكني أفضل الإشتراك في هذه العملية مع أصحاب مواقع متخصصة.

في انتظار من يتحمس معي لتجسيد هذه الأمنية .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق