الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

تاجر بدون رأس مال . أولى النصائح العملية .

السر الذي يجهله جل الناس يكمن في استغلال عامل الوقت .

المفروض أنت على علم بأن حرفة التجارة هي كأي نشاط اقتصادي بحاجة إلى إنسان و رأس مال و وقت ، فحين تجتمع هذه العناصر الثلاثة مع بعض تتحقق الأرباح التي يتطلع إليها أي تاجر :
1 ــ  الإنسان . هذا مفروض تتوفر فيه الشروط الذاتية و الموضوعية التي أشرنا إليها في النصوص السابقة و التي سنشير لما تبقى منها في المستقبل إن شاء الله.

2 ــ رأس المال الذي تشتري به السلع أو تغطي به بقية المصاريف

3 ــ عامل الوقت ، هو النقطة التي سأستهدفها في هذا المقال.

عامل الوقت الذي يجهل جل الناس أهميته في تحقيق أهداف هذه الحرفة ، هذا العامل الذي قال عنه الأمريكيون " الوقت يساوي المال" ( Time Is Money )، فأولا لو أراجع معك المسائل التي تعرضنا إليها في النصوص السابقة و أسألك إن كنت مقتنع بأنك تصلح لممارسة هذه الحرفة ستجيبني بنعم ، لكن هل تظن بأن كلمة "نعم" تكفي ؟ من هنا يجب عليك أن تعي و تقتنع بأنك تحتاج إلى وقت كي تتأكد بين نفسك إن كنت تستوفي فعلا تلك الشروط ، كما تحتاج لذلك الوقت كي تقنع غيرك في المحيط الذي ستتعامل معه في إطار هذه الحرفة .
و حتى تستوعب قصدي جيدا تخيل لو أنك مقبل على الإستفادة من وظيفة في قطاع التعليم أو الصحة أو في شركة إنتاج أو اي قطاع آخر... هل تظن أنهم سيلحقوك مباشرة بمزاولة عملك ؟ ألا تحتاج إلى فترة تمرين و دراسة قبل أن تنتقل لممارسة نشاطك ؟ في التجارة المفروض يحدث نفس الشيئ لأنك إذا استطعت بعد مرور فترة من الوقت أن تستوفي الشروط التي تتطلبها من أمانة و صرامة و إصرار و مثابرة ... فإن ذلك سيكون بمثابة الدليل بأنك قادر على فرض نفسك كتاجر حتى من غير توفرك على رأس مال.

لم تستوعب قصدي جيدا !!

ما أحببت قوله هو أنك نظرا لكونك لا تملك خبرة مسبقة فأنت تحتاج لوقت كي تكتسبها ، كما تحتاج إلى وقت كي تفرض نفسك في أوساطها كتاجر يملك التكوين و السمعة التي تسمح له بمزاولتها ..إذا تخطيت هذه العقبة بسلام ستكتشف بأن مشكل رأس المال قد زال لوحده.

ستقول في نفسك : لو كان لدي المال الذي يمكنني من دخول هذا الميدان لما اضطررت أن أتحمل فلسفة هذا الشخص الذي يهوى إلقاء الخطب ، أما أنا فأقول لك حتى لو كان لديك رأس المال الذي تتكلم عنه فأنا سأبقى مقتنع بأنك لا تستطيع النجاح بالسهولة التي تتصورها.و أنك ستبقى في حاجة إلى فترة تكتسب خلالها خبرة و سمعة.

إذا ما العمل ؟

أنبهك قبل الإجابة إلى أن الذين سيقرؤون هذا المقال و يكونوا مثلك مهتمين بالإستفادة منه أكيد أن أعمارهم ، و تكوينهم و ظروفهم تكون مختلفة ، و عليه فالنصيحة التي نقدمها لهم المفروض لا تكون واحدة ــ أو على الأقل ــ تكون بعض جوانبها مختلفة.من هنا أنبه إلى أني سأقسم نصائحي حسب طبيعة كل فئة.

سأبدأ بفئة الشباب الذي لم يدرك سن الخامسة و العشرين . طبعا هذه النصائح المفروض تستفيد منها الفئة التي يقل عمرها عن العشرين أكثر من غيرها، لكن هذا لا يمنع أن ينتفع بها من هم فوق الخامسة و العشرون ، و هنا كل واحد مطالب بأن يقدر ذلك بنفسه.

مارس فترة من التمرين لدى تاجر مقتدر.يجب أن تعلم أن التجار من أكبر مشاكلهم التي يعانون منها اليد العاملة ، و أن المتمرسين منهم يعتبرون العامل النزيه الذي لديه كفاءة ، يعتبرونه أهم من رأس المال الذي يزاولون به نشاطهم.من هنا فإذا تمكنت من أن تمارس فترة من التمرين لدى تاجر متمرس فأنت ستستفيد من جهتين .
الأولى ستتعلم أبجديات هذه الحرفة و هي للعلم ليست صعبة لكن في نفس الوقت أنت مطالب بألا تستهين بها ، بل تتعلمها على أنها في غاية الأهمية.
ثانيا هذه الفترة ستكون فرصة لكي تقيم نفسك في الميدان و على مدى زمني معتبر ، كما تكون فرصة كي يقيمك تاجر لديه تجربة معتبرة.

المدة التي أقترحها يجب ألا تقل عن سنتين.

لماذا سنتين ؟ لأنك خلال هذه المدة ستظهر على حقيقتك أمام نفسك و أمام التاجر الذي ستشتغل لديه و أمام أفراد المحيط الذين ستتعامل معهم ( تجار و زبائن )  فأنت أثناء ذلك سيكون أمامك متسع من الوقت كي تثبت لنفسك و لغيرك بأنك تريد فعلا ممارسة هذه الحرفة ، كما أنك لن تستطيع أن تتصنع الأمانة على مدى سنتين من الزمن، و قدرتك على الصبر ستوضع على المحك ، لذلك فإذا استطعت أن تتجاوز مختلف حالات الضعف التي تطرأ عليك طول هذه المدة من ملل و غضب و طمع و إغراءات وهمية كتوقفك عن إكمال المشوار بحجة حصولك على فرصة عمل أفضل...إذا استطعت أن تفوز في كل تلك الإمتحانات و تتجاوز كل تلك العقبات ستكتشف بأنك أصبحت تاجرا و أن مشكل رأس المال لم يعد مطروحا أمامك.

ستقوللي لم أفهم  , و أقول لك بأنك فهمتني جيدا لكنك لم تصدق بأن الأمر هو بهذه البساطة ، و عليه فأنا أتحداك أنك إذا ما استوفيت الشروط التي أرشدتك إليها بشكل دقيق فإن مشكل رأس المال سوف ينتفي تماما من طريقك.

حينها إذا ما أخبرت صاحب العمل بأنك ترغب في التوقف ، و أنك تريد أن تعمل لحسابك الخاص ليس بعيدا أن يقترح عليك بأن يكون هو شريكك في مشروعك الشخصي و هذا سيكون أحسن شهادة على التمكن الذي بلغته في فترة التدريب ، لأن تمسكه بك يعني أنه يشهد لك بذلك . لكن مع هذا ستكون أمامك فرص أخرى ، إذ أنك ستبدأ تتلقي عروض أخرى من بعض الزبائن الذين يترددون عليكم في المحل ، و من قبل تجار الجملة الذين تتعاملون معهم كما أنك ستتلقى عروض من قبل بعض أقاربك و معارفك.

ستكون هذه بداية الطريق نحو اشتغالك لحسابك الخاص بشكل مطلق ، و لا تقل بأن هذه مجرد تخيلات بل هو كلام منبثق من تجربتي الخاصة و من اطلاعي على عدة تجارب لأشخاص أعرفهم جيدا.

إرشادات إضافية :
1 ــ إذا ما اقتنعت بأهمية خوض تجربة التمرين أنصحك ألا تقضيها لدى تاجر مبتدئ حتى لو كان لديه مشروع تجاري كبير بل حاول أن تجد تاجرا ذو خبرة طويلة فهذا ستتعلم لديه أكثر و تستفيد منه على أكثر من صعيد.
2 ــ لا تتكلم مع صاحب العمل في هذه الأمور النظرية التي قرأتها عني الآن ، لأنك إن فعلت ذلك سينزعج منك و يشعر بأنك تحاول أن تلقنه دروس في حرفته .
3 ــ إذا شعرت بالحرج و لم تستطع أن تتقدم بطلب عمل لدى أحد التجار الذين تثق فيهم كلّم من يقوم بهذه المهمة نيابة عنك .
4 ــ لا تجعل الأجر الذي تتقاضاه منه عائقا أمام عملك لديه فإذا كنت مقتنع بالشخص الذي ستزاول فترة تمرينك لديه اقبل منه أي أجر مهمى كان بسيطا.
5 ــ وجه إلي أي سؤال يشغلك ، و سأجيبك عليه.

بالتوفيق.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يمكنكالتفاعل مع الموضوع في صفحتي بموقع فيس بوك.
http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=169147616505998&id=100000483739732

هناك 13 تعليقًا:

  1. بارك الله فيك اخي توفيق وما قصرة بمجمل النصائح ولعلنا نحن وشبابنا نستفيد منها بارك الله لك وبارك لك في رزقك واللهم اجعلك من عتقاء النار ومن الخالدية في الجنة

    اخوك في الله ايمن او جي

    ردحذف
  2. شكرا أيمن .شرفت المدونة بتعليقك.

    ردحذف
  3. مشكور اخ توفيق على هذه المعلومات القيمة.
    لكنك لم تتطرق الى الذين ادركو الثلاثين من العمر.
    بماذا تنصحهم؟
    ولك جزيل الشكر والتقدير

    ردحذف
  4. لا تستعجل أخي صابر. سنأتي إليهم.

    شكرا على تواصلكم الطيب.

    ردحذف
  5. شكرا لك

    ردحذف
  6. مشاء الله روووووووعة

    ردحذف
  7. أشكرك أخي توفيق على هذه النصائح الهامة جدا .
    أخوك في الله من المغرب , و أعيش في إيطاليا منذ سنوات , و اليوم أنوي العودة إلى الوطن بسبب الأزمة و العطالة و الإستثمار هناك , و هذا ما دفعني إلى الإبحار في الشبكة و البحث عن بعض الخبرات إلى أن وصلت مدونتكم الرائعة هذه حيث شدتني مواضيعها .
    مشروعي أني أنوي التجارة في الخضار و الفواكه حيث أشتري من أسواق الجملة الكبرى و بيعها في الأسواق الصغرى .
    سؤالي 1 - بماذا تنصحني في هذا المشروع ؟
    2 - ما الذي يجب فعله وما لا يجب ؟
    3- هل هناك إحتياطات و عراقيل ؟ و ما أحتاجه في المشروع لتقييم الكلفة ؟

    ردحذف
  8. كيف يكون تعاملك مع الشريك في تجارتك

    ردحذف
  9. شكرا للك اخي وماذا عن شخص خريج معهد محاسبة هل يستفيد من شهادته في التجارة

    ردحذف
  10. سلام وعليكم…أنا أبحث عن شريك في ميدان التجارة المواد الغدائية…+2120657060224

    ردحذف
  11. واصل خويا بارك الله فيك ويعطيك الصحة

    ردحذف
  12. هل فقط بالخبرة يمكن أن تصبح تاجر أو يجب أن تحمل شهادة دراسية في هذا المجال
    وشكرا لكل النصائح
    بارك الله فيكم

    ردحذف